منتديات سيدى أبوخليل

منتديات سيدى أبوخليل


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 خطورة التهجم على التصوف ورجال الله:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لواء طارق نوح

avatar

المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 30/06/2011
العمر : 57

مُساهمةموضوع: خطورة التهجم على التصوف ورجال الله:   الخميس يونيو 30, 2011 6:16 pm

من أقوال العارف بالله سيدى الشيخ صالح ابو خليل




منذ اشتعال الحروب الصليبية وحسمها لصالح المسلمين ، وانكشاف الميادين عن أبطال محاربين للمعتدين ، منحهم الله تعالى القوة الخارقة ، والشجاعة النادرة التي قلبت الموازين ورفعت هامات المسلمين بالنصر المؤزر على كافة دول الغرب الصليبي ثم معارك التتار من أمثال : سيدي أحمد البدوي ، وسيدي إبراهيم الدسوقي وسيدي أبي الحسن الشاذلي وغيرهم من رجال الله ومن هم من آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم . والحرب الفكرية لم يخمد أوارها حتى الآن . بالتشكيك المزري في هؤلاء الأبطال ، وفي منهجهم الذي وصلوا إلى الله به . ومعاهد الاستشراق التي يقوم عليها يهود قد تخصصوا في الملل والنحل ، لا دأب لهم ولا نشاط إلا بمحاولة بث الكراهية والعداء لأولياء الله المسلمين الكاملين ، ومما يندى له الجبين أن يرفع علم المعاداة لأولياء الله بعض من ينتمون لهذا الدين بدعوى تخليص الدين من الشرك والوثنية والقبورية والرجوع إلى التوحيد الخالص !! . كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا . ولا يرددون إلا زفرات الحقد الدفين لدى أعداء الملة الحنيفية الذين يريدون الحيلولة بين الأمة وبين أهل القدوة الحسنة فيهم لتصير كغثاء السيل فتظل لقمة سائغة لأعدائها.

فإلى كل مسلم ومسلمة في أرجاء المعمورة نُهدي هذا الكتاب المنصف الذي يكشف وجه الحقيقة لكل ذي عينين . ويزيح ضبابا قد تراكم على كثير من العيون تحت مسميات إسلامية ما أنزل الله بها من سلطان . فَضْرِبَ الدينُ باسم الدين على يد المستشرقين والمستغربين والسذج المحرومين من محبة الله وتوفيقه وما ظلمهم الله ولكن الناس أنفسهم يظلمون.

فالشريعة أيها الأخ المؤمن : أن تعبده ، والطريقة: أن تقصده . والحقيقة : أن تشهده .

فالحقيقة التي يمنحها الله تعالى لأوليائه : هي التي تعطي للشريعة معناها السامي العميق ، لأن الشريعة : أمر بالتزام العبودية لله وحده ، والحقيقة : هي مشاهدة الربوبية أي مشاهدة عظمة الله تعالى في كونه ، وتجلي أسرار أسماء الله تعالى وصفاته على قلب العارف فيغدو مشاهدًا لآلاء الله ومراقبا لجنابة الأقداس ، ولذلك يقول أبو علي الدقاق رضي الله عنه : ( إياك نعبد ) : حفظ الشريعة ، و ( إياك نستعين ) : إقرار بالحقيقة . فالشريعة حقيقة من حيث إنها وجبت بأمره تعالى، والحقيقة شريعة من حيث إن المعارف به سبحانه والعطاءات اللدنية قد وجبت بأمره أيضا.

فمن وقف على أحكام الشريعة( كتابا وسنة ) أدى العبادات على الوجه الصحيح ، ومن أكثر من ذكر الله تعالى مستشعرا عظمته بعد أن فعل المأمورات وترك المحظورات فقد تصوف ، فصفا قلبه من الكدر، وامتلأ من الفكر ، فذاق محبة ربه فأنس به {... وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لّلَّهِ...(165)} [ البقرة]



اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك ، وحب عمل يوصل إلى حبك آمين.




كتاب كشف الغطاء عن أهل البلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطورة التهجم على التصوف ورجال الله:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيدى أبوخليل :: كتب :: كتب خاصة بالطريقة الخليلية وأورادها-
انتقل الى: