منتديات سيدى أبوخليل

منتديات سيدى أبوخليل


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الذكر ليلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
Admin
avatar

المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 06/05/2011

مُساهمةموضوع: الذكر ليلا   الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:04 pm


قال تعالى :

(1) فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون . ( 152- البقرة )

(2) فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين. ( 198- البقرة )

(3) فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا. (200 – البقرة )

(4) واذكروا الله في أيام معدودات . ( 203- البقرة )

(5) فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون. ( 239 – البقرة)

(6) واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار . ( 41- آل عمران )

(7) فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا . ( 103- النساء )

(8) واذكر ربك في نفسك تضرعا وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون.
( 205:206- الأعراف)

(9) يا آيها الذين أنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون . ( 45- الأنفال )

(10) إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني ( 1) وأقم الصلاة لذكري. ( 14- طه )

(11) اذهب أنت وأخوك (2) بآياتي ولا تنيا في ذكري . (42 – طه)

وقال تعالى:

(12)ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير. (28- الحج )

(13) وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى بذنوب عباده خبيرا. (58- الفرقان)

(14) اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون . ( 45- العنكبوت )

(15) ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا . ( 24- الكهف )



(16) وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن الليل فسبحه وأدبار السجود .
( 39:40- ق )

(17) وسبح بحمد ربك حين تقوم ومن الليل فسبحه وأدبار النجوم . ( 48:49 – الطور)

(18) سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم . ( أول الحديد )

(19) يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا . ( 41:42 – الأحزاب)

(20) فلولا أنه كان من لمسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون. ( 143:144- الصافات )

(21) فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار. ( 55- غافر)

(22) يا أيها الذين أمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون . (9:10- الجمعة )

(23) فسبح باسم ربك العظيم. ( 52 : - الحاقة )

(24) واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا . ( 8 – المزمل )

(25) واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا . ( 25:26- الإنسان)

(26) قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى .
(14 :17- الأعلى)

(27) ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه....... ( 180 – الأعراف )

(28) سبح اسم ربك الأعلى . ( 1- الأعلى )





وما زال المريد يطرق الباب ويتمسح بالأعتاب حتى ينفرج ثم يلج ..

وتلك الدقات التي تنبعث من القلب ويلهج بها اللسان هي ذكر الله الخالص

خالصا من رغبات الدنيا وشهوات الحياة وملذاتها.

خالصا من تطلعات الثواب وتوجسات العقاب.

خالصا من ذهول الفكر وسبحات الخيال.


أذكر مستحضرا عظمة الخالق..

أذكر مستشعرا هيبة الخالق..

أذكر متمثلا وحدانية الواحد وقدرة القادر..

أذكر وانهل من معاني القدس كل مقدس..

أذكر لترقى بصفاء الذكر سموا في الخلق..

أذكر ففي الذكر فتح وإلهام وكشف للغطاء..

أذكر واستغفر ثم عد إلى رحاب الذكر ليلا..

أذكر وصل على المصطفى المختار ثم عد إلى الذكر ليلا .


أذكر ثم أذكر تنل به كل خير يحدثك عنه الشيخ رضوان الله عليه..

هذه هي مدرسة الشيخ .. وها هم أبناؤه..

رجال كالجبال متانة .. لهم خير حال في معاملة الرب..

هؤلاء هم أبناؤه في عصر عمت فيه الجهالة وطغت فيه المادية وران على قلوب الناس ما شغلهم عن دين الله ..

ما ورد في الذاكرين

قال تعالى :

(1) إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب . الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار. (190:191 – آل عمران )

(2) إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون . الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون . أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم . ( 2: 4 – الأنفال)

(3) الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب . الذين آمنوا وعملوا الصالحات طوبى لهم وحسن مآب . ( 28 : 29 – الرعد )

(4) فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن أناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى. (130 – طه )

(5) وبشر المخبتين . (1) الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلاة ومما رزقناهم ينفقون . ( 34: 35 – الحج )

(6) الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز. ( 40 – الحج )

(7) في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال . رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار.
( 36: 37 – النور )

(8) والشعراء يتبعهم الغاوون . ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون مالا يفعلون . إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. ( 224: 227 – الشعراء )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الخاشعين .



(9) لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا .
( 21- الأحزاب )

(10) واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا.
( 28 – الكهف )

(11) ... والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما . (35 – الأحزاب )

(12) والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ........ ( 135- آل عمران )


أقوال شيخنا رضي الله عنه

( ذكر الله تعالى )

· الذكر وصال.

· أنا ابني الذاكر.

· أكره الذي لا يذكر ولو كان أبي .

· من ذكر الله للدرجات فهو محجوب عن الذات .

· إنا نذكر الله لله

· اذكروا الله ذكرا خالصا لوجه الله الكريم لا تقصدوا منه ولاية ولا درجة من الدرجات ولا عطية من العطيات بل اذكروه عبادة محضة .

· وسئل عن حكمة ذكر الثلاثة عشر اسما فقال : الشيخ مأمور بما يأمر به .

· وسئل عن الإلهام . فقال: معان ترد على القلب يترجمها اللسان .

· وقال : لا يأتي من الذكر غير الحق لأن القلب الصافي المشغول بالله يذكر الحق ولا يقول إلا الحق.

· أولادي كلهم فيهم نور . ومن لا نور له . فأنا نوره.

· وسئل شيخنا عن القدر الذي يحقق قول الله تعالى : ( اذكروا الله ذكرا كثيرا ) فقال : ذلك يوازي ترديد الاسم عشرين ألف مرة .

· وسئل عن حكمة العدد فقال : للتنشيط.

· وسئل عن حكمة الذكر ليلا ... فقال : لفراغ القلب.

· وسئل عن قدر ما يذكره حضرته ليلا فقال : مائة وثلاثة عشر ألفا في الليلة .فقيل له : لماذا تزيد على المائة ألف أثناء الجذب وكذلك الآن ؟... فقال : ربما سقط مني شيء من العدد.

· وسئل عن ابن الطريق الذاكر تماما .. فقال : من يذكر مائة ألف بالليلة والنصف رجل خمسين ألفا والربع رجل خمسة وعشرين ألفا.

وقال لي الأخ الحاج – محمود الشامي : أعطيت سبحتي لسيدنا الشيخ ليذكر عليها قليلا للبركة فذكر بها مدة قليلة وأعطاني إياها قائلا :" هذه السبحة ربع ذاكرة " فسألت المذكور عن عدد ذكره في ذلك الوقت ، فقال : كان خمسا وعشرين ألفا . بعدها بارك الله وزاد العدد كثيرا . وأكد شيخنا رضي الله عنه أن يكون الذكر بانتظام فلا يترك الذاكر ذكرا لله قط في أي ليلة بالقدر الذي يمكنه .

· وسئل عن أقل قدر للعدد فقال : يذكر ولو ألفين . أو ثلاثة لمن كان له عذر أو كان به مرض ليكتب في الذاكرين .

· وسئل رضي الله عنه عن الاستغفار . هل هو ذكر ؟. فقال : نعم هو ذكر .

· وسئل عن الصلاة على سيسدنا الرسول . هل هي ذكر ؟ فقال: نعم هي ذكر.

· وسئل عن بردة المديح وأمثالها ؛ تدخل في الذكر ؟ فقال : نعم هي ذكر .

· وسئل عن التوسل هل هو ذكر ؟ فسكت ... فاعتبرنا السكوت رضا . حيث لم يمنعه ولم يقره وكنا نردده في حضرته فلم يمانع .

وجمهرة رجال التصوف مجمعة على أن كل ما ذكرك بالله فهو ذكر . إلا أن أمثال شيخنا رضي الله عنه ، القائمين بالدعوة الصحيحة ، كانوا يفضلون أن يعملوا بالحديث القدسي " من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين " . ولذا كان شيخنا ينهج منهج الذكر ليلا والصلاة على سيدنا الرسول والاستغفار نهارا.

· وسئل رضي الله عنه عن الأوراد فقال : إن الذكر أفضل من كل الأوراد المنسوبة لكثير من الأولياء وقال: إنهم لم يصلوا إلا بالذكر وبعد وصولهم عملوا هذه الأوراد فعلينا أن نسلك السبيل الذي وصولوا به وهو الذكر المحض لا أن نأخذ من فضلاتهم وذكر الحديث القدسي : من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين.

· وقال شيخنا رضي الله عنه : المدد على قدر العدد.

· وكنت أنا وخادمه معه بمحل استراحته نذكر الله تعالى على مسمع من شيخنا حيث كان يذكر أحدنا اسمه تعالى ( عزيز) وآخر يذكر اسمه تعالى ( ودود) بسرعة فائقة لعلمنا أن المدد على قدر العدد وهنا تنبه حضرته لذكرنا بهذه الحالة ، فنظر إلينا غاضبا متعجبا وقال:" ما هذه السرعة التي أوجبت تحريف الاسم ؟" وفسر لنا ذلك قائلا : إن أحدكم يقول عند ذكر اسمه تعالى ( عزيز) :زيز....زيز. والآخر يقول في ذكر اسمه تعالى ( ودود) دود...دود. وبذلك يترك الأول ( العين ) من عزيز والثاني يترك ( الواو ) من اسمه ودود وهذا تحريف ولحن.... واستطرد قائلا : ذكر الله تعالى يكون هكذا ... وذكر الله تعالى بتؤدة وتأن ليس فيهما وصل آخر الاسم بأول الذي يليه ثم رجع يذكر الاسم الذي كان يذكره ، حتى تواجد وأخذ وصار يقول : أين الرجال ؟. أين العابدين .؟ أين الذاكرين .؟ أين فرسان الليل السابقين ؟... وأمثال هذه العبارات حتى سالت دموعه وهدأ تواجده ورجع إلى حالته الأولى يواصل ذكره إلى الفجر ثم ودع ليله بكلمات الأسف على نفاد الليل ثم جلس بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس متعبدا بالقرآن ثم صلى الضحى واستراح ساعة ثم نهض ليتوضأ ويستقبل الإخوان صباحا كعادته فيستأذنه المسافر ويتمتع بأنواره القادم .

· وسئل رضي الله عنه عن اسم الله الأعظم . فقال : كل أسماء الله عظيمة واسمه الأعظم هو الذي يفتح عليك فيه .

· ـــــــــــــــــــــــــــ


الذكر من حديث خير الخلق
صلى الله عليه وسلم

(1) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله عز وجل تنادوا هلموا إلى حاجتكم فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم : ما يقول عبادي؟ قال: يقولون: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك فيقول : هل رأوني ؟ فيقولون : لا والله ما رأوك فيقول : كيف ولو رأوني ؟ قال: يقولون : لو رأوك كانوا أشد لك عباده وأشد لك تمجيدا وأكثر لك تسبيحا . فيقول فماذا يسألون ؟ قال: يقولون يسألونك الجنة. قال: يقول: وهل رأوها ؟ قال: يقولون : لا والله يا رب ما رأوها . قال : يقول : فكيف لو رأوها؟ قال : يقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة . قال : فمم يتعوذون ؟ قال يقولون : يتعوذون من النار قال: فيقول: وهل رأوها ؟ قال يقولون : لا والله ما رأوها . فيقول كيف لو رأوها . قال :يقولون: لو رأوها كانوا أشد منها فرارا وأشد لها مخافة . قال فيقول : فأشهدكم أني قد غفرت لهم : قال يقول ملك من الملائكة : فيهم فلان عبد خطاء ليس منهم إنما جاء لحاجة فجلس . قال : فيقول : هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم" (متفق عليه)

(2) عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت. ( أخرجه الشيخان)

(3) عن أبي مسلم الأغر قال: أشهد على أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أنهما شهدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا يقعد قوم يذكرون الله تعالى إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده.
( أخرجه مسلم والترمذي)

(4)وفي رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا وإن أتاني أمشي أتيته هرولة . ( أخرجه الشيخان والترمذي)

وفي رواية أخرى : لا يزال العبد يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها.

(5) عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أوى إلى فراشه طاهرا يذكر الله تعالى حتى يدركه النعاس لم يتقلب ساعة من الليل يسأل الله تعالى من خير الدنيا والآخرة إلا أعطاه الله تعالى إياه. (أخرجه الترمذي)

(6) عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما عمل العبد عملا أنجى له من عذاب الله من ذكر الله تعالى. ( أخرجه مالك )

(7) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا : بلى . قال : ذكر الله تعالى .... ( رواه الترمذي قال الحاكم أبو عبد الله : إسناده صحيح )

(8) عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقول الله عز وجل : أخرجوا من النار من ذكرني يوما أو خافني في مقام . ( أخرجه الترمذي )

(9) عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لأن أقعد مع قوم يذكرون الله تعالى من صلاة الغداة حتى تطلع الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل ولأن أقعد مع قوم يذكرون الله تعالى من صلاة العصر حتى تغرب الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة. ( أخرجه أبو داود)

(10) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله تعالى وما والاه وعالم ومتعلم . ( أخرجه الترمذي)

(11) عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل الرجل بيته أو آوى إلى فراشه ابتدره ملك وشيطان يقول الملك : افتح بخير ويقول الشيطان: افتح بشر فإن ذكر الله تعالى طرد الملك الشيطان وظل يكلؤه وإذا انتبه من منامه قال ذلك فإن هو قال : الحمد لله الذي رد نفسي إلى بعد موتها ولم يمتها في منامها الحمد لله الذي يمسك السموات السبع أن تقع على الأرض إلا بإذنه فإن خر من فراشه فمات كان شهيدا وإن قام وصلى . صلى من فضائل. ( أخرجه رزين)

(12) وعن ثوبان رضي الله عنه قال : لما نزلت ( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله ) – كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره فقال بعض أصحابه : نزلت في الذهب والفضة . ولو علمنا أي المال خيرا اتخذناه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :أفضله لسان ذاكر وقلب شاكر وزوجة صالحة تعين المؤمن على إيمانه.
( أخرجه الترمذي)

(13) عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما جعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله تعالى . ( أخرجه أبو داود والترمذي)

(14) عن نبيشة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : إنا كنا نهيناكم عن لحمها "لحم الجمال" أن تأكلوها فوق ثلاث لكي تسعكم فقد جاء الله تعالى بالسعة فكلوا وادخروا وائتجروا ألا وإن هذه الأيام أيام أكل وشرب وذكر الله تعالى " ذلك كان أيام عيد وحج ". ( أخرجه أبو داود)

(15)وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الشيطان جاثم على قلب ابن آدم فإذا ذكر الله تعالى خنس . وإذا غفل وسوس. ( أخرجه الترمذي)

(16) عن رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب عن حدية عن أبيها قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا وضوء لمن لم يذكر الله عليه. ( أخرجه الترمذي)

(17) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه. ( أخرجه أبو داود)

(18) عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : إن الشيطان ليستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه .

(19) وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أكل أحدكم طعاما فليقل : بسم الله فإن نسي في الأول فليقل في الآخر بسم الله في أوله وأخره .
( أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي )

(20) وعن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل الرجل منزله فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء . وإن ذكر الله عند دخوله ولم يذكره عند عشائه يقول : أدركتم العشاء ولا مبيت لكم وإن لم يذكره عند دخوله ولا عند عشائه قال : أدركتم المبيت والعشاء ... ( أخرجه مسلم و أبو داود)

(21)عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ؛ إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله تعالى ورجل قلبه معلق بالمسجد حتى يعود إليه ورجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه . ( رواه الستة إلا أبو داود )

(22) عن أبي كعب رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قال:" يا أيها الناس اذكروا الله . اذكروا الله . جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه ".... وتفسير ذلك :

( الراجفة ) : النفخة الأولى التي يموت بها الخلائق .

(الرادفة) : النفخة الثانية التي يحيون بها يوم القيامة.

(23) عن أبي المليح عن رجل قال : كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعثرت بي الدابة فقلت : تعس الشيطان فقال: لا تقل ذلك فإنك إذا قلته تعاظم حتى يكون مثل البيت ويقول : صرعته بقوتي ولكن قل : بسم الله . فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يكون مثل الذباب. ( أخرجه أبو داود)

(24) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من ذكر الله تعالى أول وضوئه طهر جسده كله وإذا لم يذكر الله لم يطهر منه إلا موضع الوضوء .

( أخرجه رزين )

(25) عن دحية بن حرب عن أبيه عن جده وحشي بن حرب الحبشي أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا : يا رسول الله إنا نأكل ولا نشبع قال : فلعلكم تفترقون ؟ قالوا نعم . قال : فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله عليه يبارك لكم فيه . ( أخرجه أبو داود)

(26) عن عمر بن أبي سلمة قال: كنت غلاما في حجر النبي صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك فما زالت طعمتي بعد . ( أخرجه الخمسة)

(27) عن عمرو بن عبسة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من بنى مسجدا ليذكر الله فيه ، بنى الله له بيتا في الجنة. ( أخرجه النسائي)

( 28) عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمرني ربي بتسع : خشية في السر والعلانية وكلمة العدل في الغضب والرضا والقصد في الفقر والغنى وأن أصل من قطعني وأعطي من حرمني وأعفو عمن ظلمني وأن يكون صمتي فكرا ونطقي ذكرا ونظري عبرة. ( أخرجه رزين)

(29) عن أم حبيبة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل كلام ابن آدم عليه لا له إلا أمر بمعروف أو نهى عن منكر أو ذكر الله تعالى. ( أخرجه الترمذي)

(30) عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تكثروا الكلام بغير ذكر اله تعالى فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى قسوة للقلب وإن أبعد الناس من الله تعلى القاسي القلب . ( أخرجه الترمذي)

(31) وقال عليه الصلاة والسلام : لكل شيء مصقلة ومصقلة القلوب ذكر الله .

(32) عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال سبحانه وتعالى : من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين.

(33) قال رجل : يا رسول الله كثرت علي شعائر الإسلام فأوصني بأمر أدرك به ما فاتني وأوجز فقال : لا يزال لسانك رطبا بذكر الله.

(34) وفي الترمذي : عن عبد الله بن بشر : أن رجلا قال : يا رسول الله إن أبواب الخير كثيرة ولا أستطيع القيام بكلها فأخبرني بما شئت أتشبث به ولا تكثر علي فأنسى .وفي رواية : إن شرائع الإسلام قد كثرت علي وأنا قد كبرت ، فاخبرني بشيء أتشبث به قال : لا يزال لسانك رطبا بذكر الله تعالى.

(35) وقال عليه الصلاة والسلام : لو أن رجلا في حجره دراهم يقسمها وآخر يذكر الله لكان الذاكر لله أفضل.

(36) عن أبي سعيد الخدري وعن معاوية رضي الله عنهما : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على حلقة من أصحابه فقال: ما أجلسكم ؟ قالوا : جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام ومن به علينا قال : والله ما أجلسكم إلا ذلك ؟ قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذلك قال: أما إني لا أستحلفكم تهمة لكم ولكنه جاءني جبريل فأخبرني أن الله يباهي بكم الملائكة.

(37) وقال عليه الصلاة والسلام: ما من قوم اجتمعوا يذكرون الله عز وجل لا يريدون بذلك إلا وجهه ؛ إلا ناداهم مناد من السماء أن قوموا مغفورا لكم قد بدلت سيئاتكم حسنات.

(38) قال عليه الصلاة والسلام : إن لله سرايا من الملائكة تجول وتقف على مجالس الذكر في الأرض فارتعوا في رياض الجنة قالوا : وأين رياض الجنة ؟ قال: مجالس الذكر . فأغدو وروحوا في ذكر الله تعالى وذكروا أنفسكم .

(39) قال عليه الصلاة والسلام : خير الذكر الخفي وخير الرزق ما يكفي .

(40) وقال عليه الصلاة والسلام : ما من يوم إلا ولله فيه نعم ينعم الله بها على عباده وما أنعم الله أفضل من يلهمه ذكره.

(41) عن أبي سعيد ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي العباد أفضل وأرفع درجة عند الله يوم القيامة ؟ قال: الذاكرون الله كثيرا . قيل يا رسول الله .... ومن الغازي في سبيل الله ؟ قال : لو ضرب بسيفه في الكفار والمشركين حتى يتكسر ويختضب دما لكان الذاكر لله تعالى أفضل منه درجة . ( الترمذي)

(42) عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا قالوا: يا رسول الله وما رياض الجنة ؟ قال حلق الذكر.

(43) عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل أنه يقول : إن عبدي الذي يذكرني وهو ملاق قرنه ( قرينه في الجهاد )

(44) ذكر البيهقي مرفوعا من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : لكل شيء صقاله وإن صقالة القلوب ذكر الله عز وجل قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل ؟ قال: ولو أن يضرب بسيفه حتى ينقطع . ( صقاله : جلاؤه)

(45) وقال عليه الصلاة والسلام فيما يرويه عن ربه تعالى : أنا عبدي ما ذكرني وتحركت به شفتاه. ( رواه البخاري عن أبي هريرة)

(46) وقال عليه الصلاة والسلام لمعاذ : والله يا معاذ إني لأحبك فلا تنس أن تقول در كل صلاة : اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . ( أخرجه أبو داود والنسائي) .

(47) وقد ذكر ابن أبي الدنيا حديثا مرسلا أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل : أي أهل المسجد خير ؟ قال: أكثرهم ذكرا لله عز وجل قيل : فأي الحجاج خير ؟ قال: أكثرهم ذكرا لله عز وجل قيل فأي العباد خير ؟ قال : أكثرهم ذكرا لله عز وجل.

(48) وفي حديث عبد الله بن يس قال : جاء إعرابي فقال : يا رسول الله كثرت على خلال الإسلام وشرائعه فأخبرني بأمر جامع يكفيني قال: عليك بذكر الله تعالى قال: ويكفيني يا رسول الله ؟ فقال : نعم ويفضل عنك .

(49) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قلت : من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟ قال : لقد ظننت أن لا يسألني عن هذا أولى منك لمات رأيت من حرصك على الحديث...أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال : لا إله إلا الله ...خالصا من قلبه. (أخرجه البخاري)

(50) عن معاذ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من مسلم يبيت على طهر ذاكرا الله تعالى فيتعار من الليل فسأل الله تعالى خيرا من الدنيا والآخرة إلا أعطاه الله إياه .( قوله فيتعار أي ينتبه) ( أخرجه أبو داود)

(51) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سبق المفردون قالوا : وما المفردون يا رسول الله ؟ قال: الذاكرون الله كثيرا والذاكرات.

(52) وقال صلى الله عليه وسلم : يقول الله تعالى : ( لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن عذابي ) رواه ابن عساكر عن السيدة عائشة رضي الله عنها في الجامع الكبير .

(53) وقال صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده إن القرآن والذكر ينبتان الإيمان في القلب كما ينبت الماء العشب. ( رواه الديلمي)

(54) عن رسول الله صلى الله عليه وسل : ما جلس قوم مجلسا يذكرون الله فيه إلا غشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده...

(55) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حاكيا عن ربه عز وجل :

إذا كان الغالب على عبدي الانشغال بي ؛ جعلت همته ولذته في ذكي فإذا جعلت همته ولذته في ذكري ؛ عشقني وعشقته ورفعت الحجاب فيما بيني وبينه لا يسهو إذا سها الناس أولئك كلامهم كلام الأنبياء ... أولئك الأبطال حقا أولئك الذين إذا أردت بأهل الأرض عقوبة أو عذابا ذكرتهم فصرفته بهم عنهم.
********

ولهذا أمرنا شيخنا وقدوتنا إلى الله سبحانه وتعالى سيدنا الشيخ الحاج محمد أبو خليل وخليفته من بعده بذكر الله سبحانه وتعالى بالأسماء المذكورة بعد . بحيث لا يحصر العدد إلا ليلا لأنه وقت التجليات وخلوة الأحباب فيذكر كل اسم مائة ألف مرة بمعنى أن يتلى الاسم كل ليلة على قدر الطاقة فإذا أتم هذا العدد يتلى الاسم الثاني وهكذا حتى تتم جميعها فتعاد من أولها.

ويشترط عند الذكر أن يلاحظ الذاكر معنى الاسم الذي يذكره ليكتسب سر الذكر وتظهر عليه أنواره وأن يقرأ عند البدء الفاتحة لحضرة النبي صلى الله عليه وسلم ثم لسيدي أحمد البدوي ثم لسيدي علي البيومي ثم لشيخنا الحاج محمد أبي خليل وخليفته عمنا السيد الحاج محمد محمد أبي خليل ثم للإخوان.


وها هي الأسماء:


الاسم
المعنى
1- لا إله إلا الله
لا معبود بحق إلا الله
2- الله
علم على الذات العلية
3- هـو
حاضر لا يغيب
4- حي
دائم الحياة
5- واحد
لا ثاني له
6- عزيز
لا نظير له
7- ودود
كثير الود لعباده
8- حق
ثابت لا يتغير
9- قهار
يقهر ولا يقهر
10- قيوم
قائم بأسباب مخلوقاته
11- وهاب
كثير العطاء
12- مهيمن
مطلع على أفعال مخلوقاته
13- باسط
يبسط الرزق لمن يشاء من عباده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://maddyaam.own0.com
عبدالله الهاشمي

avatar

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 26/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: الذكر ليلا   الإثنين ديسمبر 26, 2011 11:20 pm

ياسروري ومنيتي وعمادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد صلاح الدين

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 12/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الذكر ليلا   الثلاثاء مارس 20, 2012 1:30 am

اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد خالد

avatar

المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 05/11/2011
الموقع : www.medonet2.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: الذكر ليلا   الثلاثاء مارس 20, 2012 6:30 pm

مشكوووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.medonet2.yoo7.com
ابو العنين

avatar

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 03/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: الذكر ليلا   الأحد فبراير 10, 2013 7:49 pm

والله والله والله الطريق الخليلي كله انوار واسرار كرامات
ونظرة ومدد عمي الشيخ صالح ابو خليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكر ليلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيدى أبوخليل :: كتب :: كتب خاصة بالطريقة الخليلية وأورادها-
انتقل الى: