منتديات سيدى أبوخليل

منتديات سيدى أبوخليل


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الاستغفار يعطي رضاه ويعطي تقواه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
Admin
avatar

المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 06/05/2011

مُساهمةموضوع: الاستغفار يعطي رضاه ويعطي تقواه   الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:02 pm

" الاستغفار"
وقال قائدنا استغفار خالقنا *** يعطي رضاه ويعطي تقواه
فإن مستغفر الغفار يكرمه *** بحسن مغفرة والعفو يلقاه
كذا ويمسح زلات له سبقت *** وينسى كاتبها ما كان أحصاه
ويبدل الله أوقات الذنوب *** بأوقات التجلي ذكر الله مولاه
كذاك تلقاه الرزق أكثره *** ورزق روح لها قد تم تقواه


هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟
هل تريد الذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟
هل تتمنى راحة البال، وطمأنينة القلب ؟
هل تريد صحة البدن والسلامة من العاهات والأمراض ؟

إذن .. عليك بالاستغفار

قال الله تعالى في كتابه الكريم : اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً

وقال عز وجل قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

قال الرسول صلى الله عليه وسلم
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن
كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب

وقال النبى صلى الله عليه و سلم : من قال حين يأوى إلى فراشه : أستغفر الله
الذى لا إله إلا هو الحى القيوم و أتوب إليه ثلاث مرات غفر الله ذنوبه و
إن كانت مثل ذبد البحر وإن كانت عدد ورق الشجر وإن كانت عدد رمل العالج وإن
كانت عدد ايام الدنيا

لا شك أن الاستغفار مأمور به لقول الله: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ
ولا يلزم أن يكون من معصية، فقد يستغفر الإنسان عن أشياء فعلها قديماً، ثم
إن الإنسان قد يخطئ وهو غير منتبه أنه قد أخطأ، وقد يذنب وهو غير منتبه أنه
أذنب

فضائل الاستغفار

أنه طاعة لله عز وجل
أنه سبب لمغفرة الذنوب: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
نزول الأمطار: يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً
الإمداد بالأموال والبنين: وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ
دخول الجنات :وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ
زيادة القوة بكل معانيها :وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ
المتاع الحسن :يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً
دفع البلاء :وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ
وهو سبب لايتاء كل ذي فضل فضله: وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ
العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا استغفروا الله غفر الله لهم.
الاستغفار سبب لنزول الرحمة: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
كفارة للمجلس

والإستغفار: سيد الأذكار


1 - يطرد الشيطان.


2 - يرضي الرحمن.


3 - يزيل الهم والغم.


4 - يجلب البسط والسرور.


5 - ينور الوجه.


6 - يجلب الرزق.


7 - يورث محبة الله للعبد.


8 - يورث محبة العبد لله، ومراقبته، ومعرفته، والرجوع إليه، والقرب منه.


9 - يورث ذكر الله للذاكر.


10- يحيي القلب.


11 - يزيل الوحشة بين العبد وربه.


12 - يحط السيئات.


13 - ينفع صاحبه عند الشدائد.


14 - سبب لتنزّل السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة.


15 - أن فيه شغلاً عن الغيبة، والنميمة، والفحش من القول.


16 - أنه يؤمَّن من الحسرة يوم القيامة.


17 - أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله للعبد يوم القيامة تحت ظل عرشه.


18 - الذكر أمان من نسيان الله.


19 - أنه أمان من النفاق.


20 - أنه أيسر العبادات وأقلها مشقة، ومع ذلك فهو يعدل عتق الرقاب، ويرتب عليه من الجزاء مالا يرتب على غيره.


21 - أنه غراس الجنة.


22 - يغني القلب ويسد حاجته.


23 - يجمع على القلب ما تفرق من إرادته وعزومه.


24 - ويفرق عليه ما اجتمع من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات.


25 - ويفرق عليه ما اجتمع على حربه من جند الشيطان.


26 - يقرب من الآخرة، ويباعد من الدنيا.


27 - الذكر رأس الشكر، فما شكر الله من لم يذكره


28 - أكرم الخلق على الله من لا يزال لسانه رطباً من ذكر الله.


29 - الذكر يذيب قسوة القلب.


30 - يوجب صلاة الله وملائكته.


31 - جميع الأعمال ما شرعت إلا لإقامة ذكر الله.


32 - يباهي الله عز وجل بالذاكرين ملائكته.


33 - يسهل الصعاب ويخفف المشاق وييسر الأمور.


34 - يجلب بركة الوقت.


35 - للذكر تأثير عجيب في حصول الأمن، فليس للخائف الذي اشتد خوفه أنفع من الذكر.


36 - سبب للنصر على الأعداء.


37 - سبب لقوة القلب.


38 - الجبال والقفار تباهي وتبشر بمن يذكر الله عليها.


39 - دوام الذكر في الطريق، والبيت والحضر والسفر، والبقاع تكثير لشهود العبد يوم القيامة.


40 - للذكر من بين الأعمال لذة لا يعدلها لذة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://maddyaam.own0.com
 
الاستغفار يعطي رضاه ويعطي تقواه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيدى أبوخليل :: كتب :: كتب خاصة بالطريقة الخليلية وأورادها-
انتقل الى: